مدونة خالد

الجزء الشفاف.. من مفكرتي

مكالمة هاتفية

ليعذرني من لا يتقن اللهجة المغربية.. فبعض الأحداث إن كتبت بالعربية فقدت "حلاوتها"

بعد خروجي من العمل عند الزوال، قررت أن أضحي بفترة الغذاء والقيلولة وأستغلها في قضاء بعض الأغراض التي لا أجد وقتا مناسبا لقضائها.
رن الهاتف ثم انقطع الخط بسرعة.. رقم لا أعرفه. يااااه كم أكره هذه الحركات..
رن الهاتف مرة أخرى:

خالد: ألو..السلام عليكم
المتصل: اتصل بي الآن على هذا الرقم (الأخ مزروب)
خالد: من معي على الخط أولا؟
المتصل: أنا ناصر اللي كنت معاك... (انقطع الخط)

ناصر!! ما الذي ذكره بي؟ شخص أعرفه من زمان، لكن ما هذه الطريقة الغريبة؟ ربما الأمر طارئ وليس من المروءة تركه..
تذكرت أنني لم أحمل معي مالا عندما خرجت صباحا (الله يعفو من التبويقة د الصباح -أنا لا أدخن-) إذن علي أن أعود وأن أؤجل قضاء أغراضي..
لا بأس.. الأمر طارئ على ما يبدو..
عدت أدراجي، ثم اتصلت به:

خالد: أهلا سي ناصر
ناصر: أهلا سي خالد، لاباس عليك؟
خالد: الحمد لله، بارك الله فيك..
ناصر: راني شفت ديك السيد ديالك
(أنا سمعت: راني شفت ديك site ديالك ههههه)
خالد: إيوا كيف جاك؟؟
ناصر: خاصو شويا د noir (هو كبهضر على السيد وانا كنهضر على site ههههههه)
خالد: (أضحك) شكون انت؟
ناصر: أنا ناصر اللي كنت معاك دابا عاد.. على ود ديك الأرض اللي ف بو معيزة.. (هههههههههههههههههههههه)
خالد: واش كاتهضر بالنية ولا كتفلا؟
ناصر: بالصح، را قال خاصو noir (أنا كنطبل فجهة وهو كيغيط فجهة)
خالد: أعتقد أن الرقم خاطئ.
ناصر يتمتم مستغربا ويقطع الخط.

وا أسفاه.. عدت بخفي حنين. لا أنا "أنجدت" ناصر ولا أنا قضيت أغراضي.. معذور أنت يا محمد على قرارك ^_^

عدد التعليقات: 11

خالد أبجيك يقول...

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

عبد الهادي اطويل يقول...

على رأي أخي خالد (المعلق وليس كاتب التدوينة):
هههههه
تستحق هاءات فعلا ^_^
أحسنت السرد، وحقا موقف طريف..
شكرا على مشاركتنا به يا خالد (خالد كاتب التدوينة وليس المعلق ^_^)..
مني لكم أرق تحية..

خالد زريولي يقول...

@خالد:
ههههههههههه
ههههههه
(الأولى كرد على تعليقك، والثانية ديالي ههههه مرة أخرى)

@عبد الهادي:
هههههه
قصص كثيرة خاصة المرتبطة بتشابه الأسماء حدثت معي عبر الهاتف.. مرة اتصل بي أحد من رقم عجيب غريب، يسألني باسمي عن حال الوالد (باسمه) وهل لا زلت بالقنيطرة (كنت إذذاك فعلا بها قبل أن أعود إلى تطوان)... وعندما سألته خجلا من هو قال إنه خالي المتواجد بهولندا هههه لا خال لي بهولندا..
وعندما تبين أنه أخطأ الرقم قال لي: المهم ها حنا صلنا الرحم مع المغرب ههههه

سعدت بمرورك

عبد الحميد يقول...

و هههههههه أخرى
موقف طريف حقا
ذكرتني بصديق شاعر اسمه عبد الصمد خنجار
يحب توثيق المواقف الطريفة التي تحصل معه خصوصا تلك المرتبطة بالهاتف
سرني التواجد هنا أخي خالد
خالص مودتي

خالد زريولي يقول...

@ عبد الحميد:
رب ضارة نافعة.. رغم أنني انزعجت في البداية، فقد ضاع الوقت بلا فائدة، إلا أنني قررت أن أجعل منها شيئا مفيدا.. والنتيجة أن القصة تحولت إلى تدوينة رسمت البسمة على شفاه الأصدقاء، بل وتذكرهم بأصدقاء لهم.. ماذا أريد أكثر؟؟ الخير والبركة ^_^

أهلا بك أخي على المرور
ولك مني التحية

محمد من المغرب يقول...

السلامة يا رب :D
ذات يوم كنت في سوق أسبوعي قروي، بعيد عن المدينة، سمعت أحدهم ينادي "تلافين تلافين" وأنا مستغرب: ما هذا الشيء المسمى "تلافين"؟ حينما وصلت غليه وجدته يبيع هواتف جوالة، جمع كلمة "تلفون" جمعا سالما فصارت تلافين عوض تلفونات، يومها بقيت أضحك طويلا :D

الحاصل، الحياة بدون هاتف متعة، اسأل مجرب ^_^

خالد زريولي يقول...

@ محمد: أي سلامة هاته في هذا الجمع؟؟ تلافين؟ يبدو أن صاحبنا قرا ف الدحاس..
صراحة، جربت العيش بدونه، كانت أياما هادئة.

لنرفعه شعارا في الحياة: ما أحلى العيش بلا تلافين

سعدت بمرورك

mohamed يقول...

أههههههههههه أعجبتني بداية القصة و لكن لم أتممها .
ساعود لاكتب ما أريد ههههههه ..
حقا ان مسرور برفقتكم .

فؤاد يقول...

وا غادي نكوليك
أضحك الله سنك الهاتف النقال و مغامراته التي لا تنهي لدي الكثير منها ربما سأقوم بترجمتها على مدونتي ومن يدري هههههه
عجباتني ديك القطية ديال تلافين ههههههههه

خالد زريولي يقول...

سرني أن رسمت القصة بسمة على شفاهك، على الأقل هو تعويض عن الخسارة التي تكبدتها بسبب المكابمة العوجاء ^_^
تلافين ههه، الله يرحمك يا سيبويه

غير معرف يقول...

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
كنت شوية نمشي فيها بالضحك
(فاطمة..وتستمر الحياة)

إرسال تعليق