مدونة خالد

الجزء الشفاف.. من مفكرتي

أنا فنان ^_^

الليلة الماضية، قررت أن أقوم بإعداد ديكور إحدى مسرحيات الأطفال.. وبما أن المناسبة ليست مهرجانا أو مسابقة، فقد عزمت على رسم الخلفية بنفسي بدل طلب متخصص لفعل ذلك.. ليست المرة الأولى التي أعد فيها خلفيات، لكنها الأولى التي أعيش فيها مثل هذا الحدث ^_^.

عند منتصف الليل، جمعت كل ما سأحتاج لأبدأ في العمل.. وبسرعة البرق، كنت قد حددت الملامح الكبرى للوحة، وما علي إلا أن أبدأ عملية الصباغة.
ولأنني لم أجد طريقة لتعليق الثوب والعمل بطريقة عمودية كما العادة، وضعت الثوب على عدد من الطاولات المتراصة (بعدا الثوب: متران×5أمتار، أي 10 متر مربع) وبدأت أمزج الألوان وأحصل بالضبط على ما أريد، فأردد بصوت مسموع: "أنا فنان" وأبتسم ثم أكمل العمل.

رسمت بعض الشجيرات (التلميذ ديال التحضيري يرسمهم حسن مني طبعا ههههه)، وعندما أردت أن أرسم السماء الزرقاء، لم أتمكن من الوصول إلى أعلى اللوحة، بسبب وضعها. فكان على أن أنتقل إلى الجهة المقابلة من الثوب.
لكن، وأنا أحاول الاستناد على إحدى الطاولات، إذا بها غير مثبتة بل مكسورة ^_^ لأهوي داخل الطاولة بينما طارت الصباغة وهي تقول لي: جرب هذا الحمَّام الأزرق بدل حمام الماء الذي اعتدت عليه ههههههه

هذه صورة الطاولة الملعونة، ولكم أن تتخيلوا كيف أني حاولت المرور فوقها لتهوي رجلي وأسقط (الحمد لله أنني لم أصب بأي أذى، فالوضع كان خطيرا جدا بعدما جلست أتأمل مكان السقوط)


Photobucket

Photobucket

أصبح سروالي وحذائي جميلين، أليس كذلك؟؟

Photobucket

أحمد الله أنني ارتديت وزرتي (لمن لم ير وزرة قط، فإن لونها الأصلي أبيض ههههههههههههههههههه) على العموم حصلت على وزرة تابعة الموضة.

Photobucket

طبعا لم أنزعج إطلاقا، بل أكملت رحلتي مع الصباغة وأنا أدندن تارة مع بيت الصداقة وأضحك من بعض الإهداءات تارة أخرى.
هاد الصداع كاااااامل من أجل لوحة اللي شافها يضحك ^_^، لكن العجيب - ولله الحمد - أن الصباغة لم تصبها إلا في الأماكن التي سألونها بالأزرق ^_^)

ملحوظة: جاء لزيارتي قطان وقفا عند النافذة، لكني لم أتمكن من التقاط صورة لهما.. صورت فقط هذا العنكبوت اللي برزطني مزياااااان (عمري شفت شي عنكبوت كينقز حتى شفت هادا) في الأخير قتلته هههههههههه/

Photobucket

عدد التعليقات: 8

غير معرف يقول...

hhhhhhhhh
walah ta nta fnaaaaaaan
soufiane soufi

مغربية يقول...

قتلت العنكبوت
حشومة عليك يا فنان

خالد أبجيك يقول...

أيها القاتل.. ستحاكمك منظمات حقوق الحشرات.. لكن لا تخف، سأدافع عنك، لأني لا أطيق العناكب.. ههه

على العموم، موهبة جديدة أكتشفها فيك.. يا فنان.. :)

كنت هنا..

لاتــــي Lati يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
لاتــــي Lati يقول...

فنان خطير..
ذكرتني طاولتك بحالنا ف هاد البلاد السعيدة،
ما تكلش على شئ.

المرة الجاية يمكن يحالفك الحظ..
وان لا فقد نلت شرف المحاولة وهذا جيد ويكفي.
^^

المسكين العنكبوت
الله يرحمه و بدل قتله اضافته للوحة كان
سيكون فناً ايضاً..

غير معرف يقول...

hhhhhhhhhhh
anta fanannnnn
walakin b9a fiya ghir dak l3ankaboutt

سكينة الأخضر يقول...

لم أكن أعرف أنك مجرم خطير هههههه
أمزح فقط

غير معرف يقول...

هههههههههههههههه والله اضحكتني يا اخي خالد..
فنان واشمن فنان الله يعطيك الصحة..انا اعجبني اولا الاسلوب باش لقيتي علينا هاد القصة الرائعة لي طرات ليك..وثانيا روح الدعابة لي كايحس بيها المتلقي عند قراءة كل سطر..واخيييرا اكتشفت ان لديك موهبة جميلة ههه موهبة الرسم وقتل العناكب..ياحراااام ..لكن لا عليك تكبر وتنسى كما يقولون..دامت لك البهجة..تحيتي
(وتستمر الحياة)

إرسال تعليق