مدونة خالد

الجزء الشفاف.. من مفكرتي

فأنتم الطلقاء..

بشمال إفريقيا، بمحاذاة الصين الشعبية، غرب خط الانعواج، توجد ضيعة ماروكستان التي اعتاد صاحبها أن يعفو عن الخرفان التي قرر أن يذبحها في كل مناسبة دينية أو وطنية أو عقيقة أو ختان...
لا يمكنك أن تعرف متى سيقرر ذبحك، ولا متى سيعفو عنك.. قد يشمئز من رائحتك إذا كان قد خرج توا من "الساونا" فيحبسك، وقد يعفو عنك إذا ما دخل المرحاض واشمأز من نفسه وعرف أصله وقدره، وحن إلى بني جلدته.
لا توجد عنده معايير محددة للعفو، فقد تكون قاتلا ويعفو عنك، وقد تكون سارقا ويعفو عنك... بينما قد تكون مجرد كاتب وتبقى في الأسر، وقد تعتقل لأنك صبأت عن دين أجدادك الخرفان وحلمت بأن تعيش نسرا محلقا (ربما تلك هي المعايير أصلا).

مرحبا بكم في أجمل ضيعة في العالم

تنبيه: كل تشابه في الأحداث أو الشخصيات هو من قبيل الصدفة

عدد التعليقات: 5

غير معرف يقول...

بدأت تتحسس الشجاعة

خالد أبجيك يقول...

حدّك تم يااااااااااا.......،إملأ الفراغ بالكلمة المناسبة.. :) والفاهم يفهم :)

كنت هنا.. وسأظل

حلم يقول...

مبارك عليكم هذا الشهر الفضيل وأعاده الله عليكم
باليمن والبركات
وتقبل الله فيه صيامكم
وغفر ذنوبكم
وفتح لكم ابواب الخير

محمد ملوك يقول...

رمضان مبارك سعيد
وكل عام وأنتم بألف ألف خير
اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام،
ربي وربكم الله، هلال رشد وخير إن شاء الله
وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه

عبير أكوام يقول...

كنت هنا

إرسال تعليق